1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تأجيل المشاورات في تونس حول حكومة تكنوقراط

أعلن رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي تأجيل المشاورات بشأن التعديل الحكومي مع القوى السياسية إلى يوم الإثنين. أما وزارة الشؤون الدينية التونسية فقد نفت "ادعاءات" إسرائيل حول اعتداءات على اليهود والتحريض ضدهم في تونس.

أرجأ حمادي الجبالي، رئيس الحكومة التونسية وأمين عام حزب النهضة الإسلامي الحاكم، المشاورات التي بدأها أمس الجمعة (15 شباط / فبراير 2013) مع رؤساء الأحزاب السياسية لتشكيل حكومة تكنوقراط تخرج البلاد من أزمة سياسية غرقت فيها منذ أشهر وعمقها اغتيال المعارض شكري بلعيد، إلى الإثنين القادم.

وتقاطر ممثلون عن الأحزاب التونسية أمس الجمعة على دار الضيافة بقصر قرطاج الرئاسي بالعاصمة التونسية لاستكمال المشاورات النهائية حول مبادرة رئيس الحكومة حمادي الجبالي. فقد توافد ممثلون عن 16 حزباً للوقوف على الصيغة النهائية لمبادرة الجبالي. وصرح الجبالي للصحفيين عقب المشاورات بأن الجلسات "سجلت إيجابية أثناء الحوار" وأن "اللقاء كان على مستو راقٍ من الشفافية". وأوضح الجبالي: "تواعدنا على الالتقاء يوم الإثنين" لاستكمال الحوار. وتابع رئيس الحكومة التونسية "طلبت من رؤساء الأحزاب أن يمتنعوا عن التصريحات الصحفية ضماناً للنجاعة ونجاح الحوار ولنتجنب التصريحات والتصريحات المضادة".

وكان الجبالي قد هدد بتقديم استقالته اليوم السبت إلى الرئيس التونسي منصف المرزوقي في حال فشلت مشاوراته مع الأحزاب السياسية حول تشكيل حكومة تكنوقراط.

الحكومة التونسية تنفي وجود أي تحريض ضد اليهود في تونس او وقوع اعتداءات عليهم

نفي التحريض على اليهود


وقال الباجي قايد السبسي، رئيس حزب "نداء تونس" الليبرالي المعارض، وكمال مرجان، آخر وزير خارجية في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي ورئيس حزب المبادرة (ليبرالي معارض)، إن المشاورات كانت "ايجابية"، رافضين الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وإضافة إلى حزب الجبالي، حزب النهضة، يعارض مبادرة الجبالي حزب المؤتمر من أجل الجمهورية (علماني) بزعامة الرئيس منصف المرزوقي، وحزبان آخران صغيران. وتطالب هذه الاحزاب بتشكيل حكومة مختلطة تضم سياسيين وتكنوقراط.

أما وزارة الشؤون الدينية، فقالت أمس الجمعة إن ادعاءات اسرائيل بشأن الاعتداء على يهود بتونس لا أساس لها من الصحة. وصرح مستشار وزير الشؤون الدينية في تونس صادق عرفاوي بأنه لا صحة للمعلومات التي روجت لها اسرائيل حول تدنيس مقابر ليهود بتونس وأعمال عنف ضد الأقلية اليهودية. وقال عرفاوي على قناة نسمة التونسية: "هذه معلومات مغلوطة تبحث عن فرقعة إعلامية وإثارة الرأي العام الدولي لتشويه الثورة التونسية". لكن نشطاء ومن بينهم يامينة ثابت رئيسة جمعية "أقليات"، أكدت وجود استهداف لليهود ولممتلكاتهم في تونس.

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية قد نددت بما اعتبرته دعوات تحريض ضد اليهود في تونس، ودعت دولاً غربية من بينها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ موقف تجاه الحكومة التونسية لحماية اليهود.

ع. ج / ي. أ (آ ف ب، د ب آ)

DW.DE