1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

دليل الدراسة

الخطوات الأولى في الجامعة

أنواع الشهادات الجامعية والتخصصات الدراسية في الجامعات الألمانية وشروط القبول فيها، فضلا عن المعلومات الأساسية للطلبة الأجانب ستجدونها في المقال التالي.

شروط القبول في الجامعات الألمانية

من يرغب في الدراسة في ألمانيا، فيجب عليه الاستفسار مبكراً في وطنه الأصلي عن شروط دخول ألمانيا. والمكتب الأكاديمي للطلاب الأجانب يفحص ما إذا كان قد تم تلبية الشروط للدراسة في ألمانيا، على سبيل المثال ما إذا كانت الشهادة الجامعية الحاصل عليها المتقدم في بلده الأصلي مُعترف بها في ألمانيا أم لا. وإن لم يكن معترف بها، فتوجد إمكانيات لإكمال التأهيل الدراسي من خلال الالتحاق بالمدرسة التحضيرية Stuienkolleg. وتقدم الهيئة الألمانية للتبادل الثقافي (DAAD) معلومات مفصلة عن القبول والكفاءات اللغوية المطلوبة وعن الوثائق والشهادات التي يجب على المتقدم إبرازها.

ملاحظة: يجب أن تكون جميع هذه الوثائق مصدقة، وهذا يعني أن تكون مترجمة من قبل مترجم محلف.

إصلاحات مشروع بولون

في عام 1999 قرر وزراء التعليم في 29 دولة أوروبية توحيد النظم الجامعية في عموم أوروبا، ومن ضمن هذه البلدان ألمانيا. وكانت أحد هذه الإصلاحات إدخال نظامي البكالوريوس Bechelor والماجستير Master. وفي هذه الأثناء باتت 40 دولة مشاركة في إصلاحات نظام التعليم الأوروبي هذه. وحتى عام 2010 توجب إدخال قرارات هؤلاء الوزراء حيز التنفيذ. لكن العديد من الدول ما زالت تواجه صعوبات في هذا المجال، الأمر الذي دفع الوزراء إلى تستمر عملية الإصلاح حتى عام 2020.

دورات تعلم اللغة الألمانية (المعارف اللغوية)

من يرغب في الدراسة في ألمانيا في تخصص لا تكون الدراسة فيه باللغة الإنجليزية، فيجب أن يقدم وثيقة تثبت إتقانه للغة الألمانية. ومن أجل هذا الغرض توجد اختبارات مختلفة، كـ"امتحان اللغة الألمانية DSH للدراسة الجامعية للطلاب الأجانب" مثلاً. في البلد الأصلي يمكن إجراء "امتحان الألمانية كلغة أجنبية" TestDaF. ومن يثبت تخرجه من مدرسة ألمانية أو أنه حاصل على دبلوم من إحدى معاهد غوته، فلا يحتاج إلى إجراء امتحان اللغة. والجامعات الألمانية وفروع معهد غوته المنتشرة حول العالم تقدم دورات تعلم الألمانية لمثل هذه الامتحانات.

الخدمة المهنية المزدوجة (Dual Career Service)

من يرغب اليوم باستقطاب علماء وأساتذة بارزين إلى جامعته، فيجب أن يعمد إلى كل الوسائل الكفيلة بذلك. ولذا لا تقوم هذه الجامعات بتوفير الرعاية اللازمة لأطفال هؤلاء العلماء فحسب، بل تقدم لهم أيضاً فرص عمل لزوجاتهم إما في الجامعة نفسها أو في شركة متعاونة مع هذه الجامعة.

دراسة ثنائية

تقدم بعض الجامعات المتخصصة بالتعاون مع بعض الشركات دراسة ثنائية، وهذا يعني أنه يمكن للمرء الجمع بين الدراسة والتدريب المهني. ومن ينهي الدراسة الثنائية يمكنه الحصول على شهادة جامعية وشهادة تدريب مهني.

جامعات النخبة

يوجد في ألمانيا حتى الآن تسع جامعات للنخبة، تحصل على أموال إضافية من الدولة لأبحاثها وخططها المستقبلية. إن ما تُسمى بـ"مبادرة التميز" بدأت في ألمانيا في الفصل الدراسي 2005/2006، من أجل النهوض ببعض الجامعات الألمانية ورفع قدرتها التنافسية على الصعيد العالمي. ومن هذه الجامعات المختارة جامعة ميونيخ التقنية وجامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونخ وجامعة آخن وجامعة برلين الحرة وجامعات هايلدلبيرغ وكارلسروه وفرايبورغ وكونستانس. وتقدم هذه الجامعات على صفحاتها الإلكترونية معلومات عن خططها ضمن مبادرة التميز.

تنوع التخصصات

من درس حتى الآن في ألمانيا الماجستير أو الدبلوم أو في مجال إعداد المعلمين، فقد كان عليه أن يختار بنفسه مادة تخصصه. وفي الماجستير الألماني Magister كان بمجملها ثلاثة تخصصات، ولامتحانات الدولة Staatsexamen تخصصين وللدبلوم مادة تخصصية واحدة. وبإدخال البكالوريوسBechlor والماجستير Master يختار الطالب من حيث المبدأ مادة تخصصية واحدة فقط. لكن العديد من الجامعات تقدم منذ البداية تشكيلات لهذه التخصصات التي تكمل بعضها البعض من الجانب الموضوعي أو تتطابق مع الحاجة الاقتصادية لها مستقبلاً. ومن خلال ذلك نشأ عدد كبير من الأقسام الدراسية التي يتزايد عددها. ويقدم موقع www.hochschulkompass.de نظرة شاملة على هذه التخصصات.

الدراسة عن بعد

تجتذب الدراسة من دون شرط حضور المحاضرات في الجامعات الأشخاص المرتبطين بأعمال ووظائف في المقام الأول. وبعض الأقسام الدراسية تكون مصممة بشكل خاص لشبكة الإنترنت، والتي يمكن الدراسة فيها بشكل جزئي أيضاً من بعض الجامعات المشاركة من الخارج. والجامعة الوحيد المعروفة بإمكانية الدراسة عن بعد توجد في مدينة هاغن في ولاية شمال الراين-ويستفاليا، وتركز أغلب تخصصاتها على إدارة الأعمال. أما مادة الدراسة فيتم إرسالها بالبريد العادي أو الالكتروني. والطلبة على اتصال دائم بأستاذتهم. وهذه الأقسام الدراسية مفتوحة أيضاً للراغبين في الدراسة فيها من خارج ألمانيا.

المساعدات المالية

من لا يأتي للدراسة في ألمانيا من خلال منحة، فيجب عليه على الأقل إثبات امتلاكه مبلغا ماليا يغطي دراسته للعام الأول. وهذا يعني أنه يجب أن يكون في حسابه المصرفي قرابة 8000 يورو. أما المساعدات المالية فهي مقتصرة فقط على الطلاب الألمان أو القادمين من بلدان الاتحاد الأوروبي في بعض الحالات. ومن خلال ما يُسمى بـ" بالقانون الاتحادي لدعم التعليم" ومختصره BAfِG لا يحمل الطلاب ذويهم أعباء دراستهم ونفقاتها، بل يحصلون على الدعم من الدولة. ومن يقع في ضائقة مالية يمكن أن يحصل على النصيحة والمساعدة من مكتب خدمات الطلبة.

الدراسة الأولية

حين تُطلب الدراسة الأولية كشرط من شروط القبول، فهذا يعني أن على الطالب أن يقدم وثيقة دراسته الجامعية السابقة. وهذه تمثل في ألمانيا في الوقت الراهن المؤهلات الدراسية في البكالوريوس والماجستير الألماني Magister أو امتحانات الدولة.

التسجيل

بالنسبة إلى التخصصات التي يرغب المرء في دراستها، فيجب عليه التسجيل في الجامعة المعنية. وفي هذا يسري مبدأ: إن كل طالب حر في اختيار جامعته وأساتذته. أما في الجامعات الخاصة والمعاهد الفنية والموسيقية أو الرياضية فيتم من خلال امتحان أو مقابلة تقرير ما إذا كان المتقدم يُقبل أم لا. وبالنسبة للتخصصات التي تشهد إقبالاً كبيراً فتوجد عملية اختيار خاصة ترتكز في المقام الأول على درجة امتحان الشهادة الثانوية. ومن يرغب في التسجيل، يجب أن يملأ طلباً مرفقا بوثيقة تثبت إجادته للغة الألمانية (في الفروع الدراسية التي يُدرس فيها باللغة الألمانية) ووثيقة من جامعته في بلده الأصلي، إذا ما كان قد بدأ في الدراسة هناك، بالإضافة إلى وثيقة ضمان صحي، كما يجب أن يدفع "تكاليف الفصل الدراسي" وهو أحد شروط التسجيل.

القبول المحدود

إذا ما كان هناك عدد أكبر من المتقدمين للدراسة في تخصص ما بشكل يزيد على المقاعد المتاحة، فيتم تحديد مبدأ القبول المحدود. ولا يحصل على مقعد دراسي في هذا التخصص سوى أصحاب المعدلات الجيدة جداً - في الغالب في شهادة الدراسة الثانوية-. ولأن أغلب المتقدمين الأجانب يأتون غالباً من خلال برامج التبادل أو منح دراسية لمتابعة دراستهم في هذه الجامعات فلا يُطبق عليهم مبدأ القبول المحدود، بل شروط قبول أخرى.

مكتب خدمات الطلبة

إن مكاتب خدمات الطلبة البالغ عددها في ألمانيا 58 مكتباً تعنى بمصالح الطلاب، وهي تدير مساكن الطلبة وتمول مطاعم الجامعات وتقدم إمكانية رعاية أطفال الطلاب، كما أنها تدافع عن حقوق الطلاب ومصالحهم في السياسة العليا للجامعة. ومن واجباتها أيضاً دعم الطلاب اقتصادياً وثقافياً.

الرسوم الجامعية

يتم تمويل مكاتب خدمة الطلبة أيضاً من خلال ما يسمى "رسوم الفصل الدراسي"، التي يم من خلالها أيضاً تغطية النفقات الإدارية للجامعة، إضافة إلى مساهمة اجتماعية لدعم لجنة شؤون الطلبة. وتُدفع رسوم الفصل الدراسي من جميع الطلاب أثناء التسجيل. وإضافة إلى رسوم الفصل الدراسي قامت بعض الولايات الألمانية بإدخال رسوم الدراسية، التي تختلف من جامعة إلى أخرى ويمكن أن تصل إلى 500 يورو في الفصل الدراسي الواحد.

بورصة المقاعد الدراسية

في التخصصات التي تلقى إقبالاً كبيراً يجب أن تقوم الجامعة باختيار المتقدمين. وفي العادة يقوم المتنافسون في التقدم لأكثر من جامعة في الوقت نفسه وينتظرون الموافقة من إحداها. وإذا ما حصلوا على موافقة من جامعة أخرى فينتظرون حتى النهاية قرار الجامعة المفضلة، فالمقعد الدراسي يبقى محجوزاً طوال فترة الانتظار ولا يتم تحويله إلى شخص آخر إلا قبل بدء الفصل الدراسي بوقت قصير. ومن أجل تقديم نظرة شاملة عن المقاعد الدراسية الشاغرة في أي تخصص وفي أي جامعة تطور مجلس إدارة الجامعات بورصة للمقاعد الدراسية. إن "عروض الدقيقة الأخيرة" يتم عرضها قبل بدء الفصل الدراسي الجديد تحت عنوان: www.freie-studienplaetze.de. وفي موازاة ذلك تم تطوير بورصة جديدة على موقع www.studieren.de الذي يتعاون هو الآخر مع الجامعات وتتوفر على صفحاته أحدث المعلومات عنها. وتحت عنوان www.studieren.de/freie-studienplaetze يقدم الموقع معلومات عن المقاعد الدراسية الشاغرة في كل جامعة قبل أسابيع من نهاية الفصل الدراسي.

دراسة بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة

بالنسبة إلى الطلاب المعاقين جسدياً يوجد في مكتب خدمات الطلبة الألماني مركز استشاري. فبعض الجامعات مجهزة بوسائل تسهل تحرك ذوي الاحتياجات الخاصة ودراستهم، ومكتب خدمات الطلبة يقدم هو الآخر مساكن تتوفر فيها مثل هذه التجهيزات. إضافة إلى ذاك يوجد في كل جامعة مفوض لشؤون المعاقين، وفي بعض الجامعات أسس الطلبة المعاقين وغير المعاقين اتحاداً يأخذ على عاتقه تقديم المساعدة والمشورة.

الدراسة للآباء والأمهات

إن مكتب خدمات الطلبة يقدم الدعم للطلاب والطالبات ذوي الأطفال، فالعاملون هناك يتوسطون في إيجاد المساكن ورياض الأطفال المناسبة لأطفالهم. والجامعات التي ترغب في استقطاب العلماء أو الطلاب البارزين من كل أنحاء العالم، تقدم في العادة "حزمة من الامتيازات" ومن ضمنها أماكن في رياض الأطفال والمدارس المناسبة والمساكن. والمكتب الأكاديمي للطلبة الأجانب يقدم معلومات كافية بهذا الخصوص.

Welcome-Center للدارسين الأجانب

من يأتي من الخارج للدراسة في إحدى الجامعات الألمانية يمكن له الحصول من المكتب الأكاديمي للشؤون الأجانب في تلك الجامعة على النصيحة والمساعدة فيما يتعلق بالإجراءات الإدارية. إضافة إلى ذلك، فقد قامت بعض الجامعات بتأسيس "مراكز للترحيب"، تزود الطلبة الأجانب بالمعلومات اللازمة وتقدم لهم العون من خلال ما يسمى بـ"المرشدين". وهؤلاء المرشدين هم طلبة يقومون بتقديم المساعدة لزملائهم الجدد في التعرف على المدينة التي تقع فيها الجامعة. وبعض الجامعات تقدم قبل بدء الفصل الدراسي أسابيع تمهيدية خاصة، تتضمن جولات في المدينة وتقديم معلومات عنها وعن طبيعتها وسكانها. كما تقوم اتحادات الطلبة في مختلف التخصصات بتنظيم حفلات خاصة بالطلبة الجدد.

شروط القبول

يكثر الطلب على بعض التخصصات لدرجة أنها تضع "قيوداً على القبول" فيها، ففي الكليات الطبية على سبيل المثال يقرر معدل الدراسة الثانوية ما إذا كان المتقدم سيُقبل للدراسة فيها أم لا. ومن أجل توزيع المقاعد الدراسية التي يتنافس الطلاب على الحصول عليها توجد للكليات الطبية "مؤسسة القبول الجامعي". وفي أغلب الحالات يجب على الطالب التقدم إلى الجامعة التي يختارها من أجل التمكن من الدراسة فيها. وكل جامعة تقدم معلومات عن التخصصات التي تشملها آلية الاختيار هذه وكيفية التقديم إليها. لذا يُنصح التقديم بطلب القبول إلى أكثر من جامعة. والمكتب الأكاديمي للشؤون الأجانب في كل جامعة يقوم بمنح الطلبة الأجانب مقاعد دراسية. ومن يرغب في التقديم لأكثر من جامعة يمكن أن يقدم وثائقه مرزومة "لمكتب العمل والخدمات للطلبة الأجانب". وهناك يتم مراجعة هذه الوثائق وإرسالها إلى الجامعات التي يرغب المتقدم في الدراسة فيها.

غابي رويشر/ عماد مبارك غانم

مراجعة: طارق انكاي